رئيس التحرير: محمد السعدني

السُلطة

موعد مع المجهول؟!

منذ 1 شهر

في مصر الكل بيجري ويشمر ويبني ويعمر.. واليأس تحول لعمل وكفاح لصالح الوطن والمواطن.. وتم حل مشكلة مزمنة.. دي مش فزورة.. دي حكاية حقيقية من أرض الواقع.. دي حدوتة إنجازات الإدارة السياسية المصرية في قطاع الإسكان.

تعلمت أن حلاوة الإنجاز عاقبة الصّبر المر.. وأعلم أننا في مرحلة حصاد صبر السنين، وأن لدينا برنامج وخطة للإسكان من واقع الأجندة الوطنية تتفق تمامًا مع إستراتيجية رؤية مصر 2030، ببساطة كدة وبكل وضوح تنص على المساواة بين الجنسين، والتمكين والتنمية المستدامة للمدن.

يا سادة.. منذ إطلاق برنامج الإسكان الاجتماعي عام 2014 وحتى 30 يونيو 2018، استطاع صندوق الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقاري، أن يوفر التمويل اللازم لبناء نحو 600 ألف وحدة سكنية، وتوفير تمويل عقاري مدعوم الفائدة بقيمة تتجاوز الـ18.3 مليار جنيه خلال الفترة نفسها، بمتوسط عام قيمته 92 ألف جنيه لكل مستفيد بوحدة من وحدات البرنامج، وقدم الصندوق حتى آخر نوفمبر الماضي دعماً نقدياً لا يُرد يتم خصمه من قيمة الوحدة، بإجمالي 3.29 مليار جنيه، بمتوسط دعم 17 ألف جنيه تم خصمها من قيمة كل وحدة يتم تخصيصها للمستفيدين ضمن البرنامج.. فعليًا نحن نزرع.. "عمارات".

كما اهتمت الإدارة السياسية بحقوق الفئات الأقل دخلاً، بجانب وضع تمييز إيجابي للمرأة والمرأة المعيلة والمطلقات والأرامل، وذوى الاحتياجات الخاصة لتمكينهم من الحصول على حقهم الدستوري في سكن ملائم طبقا للمعايير الدولية، ويحصل ذوو الإحتياجات الخاصة على نسبة 5 % من إجمالي الوحدات المتاحة، وبلغ إجمالي عدد الإناث المتقدمين بطلب للحصول على وحدات سكنية 164.344 من إجمالي 697.731 مواطناً، بنسبة 24 %، بدءا من 1/6/2014، وحتى نوفمبر 2018، وبلغت نسبة الإناث الحاصلين على دعم 19 % من إجمالي عدد المستفيدين، ووصلت نسبة الأرامل والمطلقات إلى 4.5 %.

وبالمناسبة جميع الوحدات السكنية المطروحة والمُسلمة من الصندوق، كاملة التشطيب، ومزودة بالمرافق الأساسية "مياه، صرف صحي، كهرباء" وخدمات صحية وتعليمية، وشبكة طرق ومواصلات، ومحال تجارية ومهنية بأنشطة مختلفة، لخدمة المجتمعات الجديدة خاصة بالمدن الجديدة، من أجل إقامة مجتمعات تنموية متكاملة، وتلبية احتياجات المواطنين، والارتقاء بالمستوى المعيشى، وتوفير حياة كريمة لهم، لا سيما للشباب، والفئات الأولى بالرعاية.

ووصل حجم التمويل الإجمالي حتي نهاية نوفمبر 2018 إلى 18.76 مليار جنيه، ومن المتوقع أن يصل حجم التمويل بنهاية عام 2018 إلي 19.5 مليار جنيه، وبلغ عدد العملاء الحاصلين على دعم حتى نهاية نوفمبر 2018، 197,377 عميلاً، ومن المتوقع أن يصل عدد العملاء الحاصلين على دعم في نهاية ديسمبر 2018، إلي 210 آلاف عميل، وتمثل شريحة الدخل بين 1500 – 2000 جنيه، 61 % من إجمالى الحاصلين على دعم.

وتم نشر 10 إعلانات للجمهور لطرح وحدات سكنية مدعومة على مستوى الجمهورية بداية من مايو 2014 : نوفمبر 2018، وتم البدء فى تنفيذ نحو 600 ألف وحدة على مرحلتين، وتم الانتهاء من تنفيذ 330 ألف وحدة سكنية منها، وهى جاهزة للتسليم للمواطنين، وتم تخصيص 226 ألف وحدة سكنية منها، وجارٍ طرح 120 ألف وحدة سكنية إضافية بنهاية عام 2019، كما تم تسليم نحو 200 ألف وحدة سكنية مدعومة من الصندوق للمواطنين منذ بدء البرنامج وحتى نوفمبر 2018 بنظام التمويل العقاري بمساحات تتراوح بين 63 و90 م2 لمختلف مستويات الدخل التي تتراوح بين 1200 جنيه شهرياً للفرد و5700 جنيه شهرياً للأسرة بجميع محافظات الجمهورية.

ولأن النجاح ليس مجرد عملية حظ.. بل هو تخطيط جيد ومثابرة وتنفيذ منضبط مبني على أسس وقواعد، لذا نجح برنامج الإسكان فى توفير 1.5 مليون فرصة عمل مباشرة، بخلاف فرص العمل غير المباشرة.. فعليًا حلال علينا النجاح.

يا سادة.. التعاون قانون الطبيعة ونحن جميعًا نجدف في قارب الوطن.. ولزاما علينا أن نتكاتف ونساند الدولة ونرفض الإستسلام لضربات لسان "الأشرار" المسيس.. والسؤال الآن: هل مازال عندك موعد مع المجهول ويومك بلا غد؟!.