رئيس التحرير: محمد السعدني

السُلطة
نوستالجيا

المطربة حورية حسن.. كادت أن تقتلها فايزة أحمد بـ«طبق بامية»

منذ 3 شهر

يحدث أحيانا أن تنجح أغنية معينة لأحد المطربين فتشتهر أكثر من المطرب نفسه، هكذا اشتهرت أغاني المطربة حورية حسن، والتي كتب كلماتها الشاعر مرسي جميل عزيز، وصاغ ألحانها الموسيقار محمد الموجي، وتغني بها أجيال امتدت حتي عصرنا الحالي، ولا يعرفوا حتى اسم المطربة صاحبة هذه الأغاني، إنها حورية حسن.

 

إلا أننا نظلم بذلك تلك المطربة إذا اختذلنا نشاطها الفني في أغنية واحدة أواثنتان على الأكثر، فـ«حورية حسن» تُعد واحدة من أهم الأصوات التي غزت قلوب المصريين في الفترة ما بين 1949 حتى 1965، الأمر الذي جعلها تحمل لقب «مطربة الجيل الصاعد» كما أنها اشتهرت بأداء فن الأوبريت حيث تعد مطربته الأولى لهذا الفن في مصر.

 

 

قصة حياة الفنانة حورية حسن

ولدت المطربة حورية حسن، في 9 أغسطس 1932 بمدينة طنطا، وكانت معروفة في طفولتها بمسقط رأسها، ولكن طموحها دفعها إلي القاهرة عام 1948، وكان عمرها وقتها لم يتجاوز السادسة عشرة، وكانت أمنيتها الوحيدة أن تغني في الإذاعة وهو ما حدث بالفعل.

 

أغاني وأفلام حورية حسن

اشتهرت بغناء الأوبريتات، و من أهم الأوبريتات التي غنتها، «معروف الإسكافي، البيرق النبوي، شهرزاد، يوم القيامة، البروكة» بالإضافة إلى «حمدان و بهانة» وهو الأوبريت الأخير وقد غنته عام 1964.

 

قدمت المطربة حورية حسن، للسينما ستة أفلام كان أولها «الصبر جميل» ثم فيلم «أحبك يا حسن» وغنت فيه أغنيتين من أنجح أغانيها و هما «يا أبو الطاقية الشبيكة، ومن حبي فيك يا جاري» كما قدمت أفلام «بابا عريس، عنتر ولبلب، في صحتك، والعلمين».

 

ذاع سيطها وقالت عنها أم كلثوم: «صوتها زي الألماظ»، فيما قال موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب لها: «صوتك بيلحن الأغنية لوحده». 

 

رغم ذلك لم تحظى بالشهرة التي تستحقها مثل مطربات جيلها أمثال: «شادية، وصباح» نظرًا لعدم موهبتها في التمثيل، حيث كانت المطربات وقتها لكي تحصل على الشهرة وتكون مطربة ناجحة ومعروفة يجب أن تكون ممثلة بارعة وتمتلك حضور قوي.

أطلق عليها لقب «المطربة الطائرة» لأنها كانت دائمة السفر إلى الدول العربية الشقيقة لإحياء الحفلات، وقد غنت أكثر من 400 لحن.

 

زوج حورية حسن

وعن حياتها الخاصة، فالفنانة «حورية حسن» تزوجت من الفنان الراحل «زين العشماوي»، وأنجبت منه ابنتها «حنان»، ولكنهما انفصلا بعدها بفترة، وحاول الراحل زين العشماوي، استرضائها والعودة إليها في أحد الأيام، فذهب إلى منزلها في منتصف الليل واعترف لها بندمه على طلاقها، ولكنها انزعجت من ذلك وحررت محضرًا ضده اتهمته فيه بإقتحام منزلها وأخذ منه تعهد بعدم التعرض لها مرة أخرى، ثم تزوجت حورية حسن للمرة الثانية من تيسير المراوي.

 

تورطت معها الفنانة الراحلة فايزة أحمد، حيث اتهمتها المطربة حورية حسن بمحاولة تسميمها بـ«طبق بامية» لغيرتها من صوتها، وتناولت مجلة «الجيل» عام 1961 هذا الموقف، بعنوان «حورية حسن تتهم فايزة أحمد بمحاولة قتلها»، وجاء في الخبر أن الفنانة أصيبت بمغض شديد دخلت على إثره المستشفى عقب تناول طبق بامية في منزل فايزة أحمد، التي عزمتها على الغداء، وانتهي الموضوع بالصلح بعد ما اثبتت فايزة أحمد نيتها الحسنة.

توفيت الفنانة حورية حسن في 8 يونيو عام 1994 عن عمر يناهز الـ61 عامًا.