رئيس التحرير: محمد السعدني

السُلطة
تقارير

في عيد ميلاده الـ 81.. حادث طائرة موينخ لا يزال شبحاً يطارد تشارلتون كل يوم

منذ 2 شهر

على الرغم من تقدم أسطورة كرة القدم الإنجليزية ومانشستر يونايتد بوبي تشارلتون في السن ووصوله لـ 81 عاما في ذكرى عيد ميلاده الذي يصادف اليوم، إلا أنه لم يمر يوم عليه دون أن يتذكر مأساة تحطم طائرة ميونيخ التي تسببت في مقتل عدد كبير من لاعبي فريق مانشستر يونايتد والذي كان يلقب حينها باسم «أطفال باسبي».

قبل ستين عاما بالتحديد في فبراير من عام  1928 تحطمت الطائرة التي كانت تقل فريق مانشستر يونايتد الانجليزي خلال رحلة العودة الى إنجلترا من بلجراد عاصمة يوغوسلافيا السابقة بعد اعادة تزويد الطائرة بالوقود في مطار ميونيخ بالمانيا مما تسبب في مقتل 23 شخصا من بين 44 كانوا على متنها.

قتل في الحادثة المرعبة ثمانية لاعبين من مانشستر يونايتد وثلاثة من مسؤولي النادي الانجليزي وثمانية صحفيين واثنان من افراد طاقم الطائرة وراكبان اخران منهما وكيل السفريات الذي قام بتنظيم الرحلة.

 اللاعبون الثمانية الذين قتلوا في الحادث هم المدافع الانجليزي الدولي روجر بايرن (28 عاما) قائد الفريق وايدي كولمان 21 عاما، ولاعب خط وسط إنجلترا تومي تيلور 25 عاما ومارك جونز 24 عاما وديفيد بيج 22 عاما والايرلندي الدولي بيلي ويلان 22 عاما وجيف بينت 25 عاما ومدافع إنجلترا دنكان ادواردز 21 عاما.

لكن القدر ابتسم لبوبي تشارلتون الذي نجا من الحادث ليكمل مشواره في ملاعب الكرة ويصبح اشهر لاعبي كرة القدم في انجلترا قبل ان يمنح لقب "سير" بعد ذلك.

نجا تشارلتون بعدما قذف به خارج الطائرة مع مقعده، ورغم اصطدامه بالأرض مغشيا عليه فانه سرعان ما استعاد وعيه ليعود مجددا للعب كرة القدم بعد أقل من شهر.

وفي كتاب سيرته الذاتية الذي أصدره تشارلتون بعنوان "أيامي في مانشستر يونايتد" قال تشارلتون: وحتى الان.. لا يزال الأمر يؤثر في كل يوم. في بعض الأحيان اشعر بها بشكل خفيف وكأنها لمسة عابرة تمر عبر مزاجي الذي يكون سعيدا فيما عدا ذلك.

وأضاف "ادخل في نوبة اسى وحزن عميق في بعض الاحيان.. مع شعور رهيب بالذنب والاسى والاسف لاني نجوت واستمتعت بالحياة لاحقا. اتذكر كارثة تحطم طائرة ميونيخ دائما وهي حقيقة لا يمكن نسيانها او اغفالها مع مرور الوقت".

شارك تشارلتون في 759 مباراة مع يونايتد حتى اعتزاله في 1973 وهو أكبر عدد من مباريات للاعب في تاريخ النادي الانجليزي.

ويبقى عدد الاهداف الدولية البالغ عددها 49 هدفا التي سجلها تشارلتون مع انجلترا في الفترة بين 1958 و1970 رقما قياسيا بالنسبة للاعبين حتى الان.

ورغم فوزه بكأس العالم عام 1966 وكأس ابطال اوروبا مع مانشتر يونايتد عام 1968 الا ان كارثة ميونيخ تظل أكثر اللحظات تأثيرا في حياته.