رئيس التحرير: محمد السعدني

السُلطة
لايت

بدء المرحلة الساخنة من تجربة أليس في مصادم الهدرونات باستخدام حزم أيونات الرصاص

منذ 1 اسبوع

بدأت اليوم الثلاثاء المرحلة الساخنة من تجربة تصادم حزم أيونات الرصاص في مصادم الهدرونات الكبير بالقرب من جنيف.

ويتعمد الفيزيائيون الدفع بهذه الأيونات في مسار تصادمي لمعرفة حقائق عن أولى اللحظات التي أعقبت الانفجار العظيم الذي يرجح العلماء أنه حدث قبل نحو 14 مليار سنة ونشأ عنه الكون.

ويسعى الباحثون من وراء التجربة التي يسمونها اختصارا "اليس" (تجربة تصادم الأيون العظيم) لتوليد بلازما كوارك الغلوونية التي نشأت عنها مكونات المادة مثل البروتونات والنترونات وأنوية الذرات وهي تجربة تحتاج لدرجات حرارة تعادل درجة حرارة باطن الشمس 200 ألف مرة حسبما أوضح الفيزيائي الألماني روبرت مونسر.

ومن المقرر أن تستمر التجربة حتى موعد إيقاف المعجل الجزئي في الثالث من ديسمبر المقبل، لإخضاعه لعملية صيانة على مدى عامين.

ويتم خلال هذه العملية الحصول من المعجل على كميات هائلة من البيانات التي يتم تحليلها على مدى الأشهر المقبلة "فلن يكون هناك أي مجال للشعور بالملل أثناء فترة توقف المعجل" حسبما أوضح مونسر.