رئيس التحرير: محمد السعدني

السُلطة
نوستالجيا

يسرا.. محبوبة الجماهير صاحبة القلب النقي

منذ 2 اسبوع

قد تختلف على نجمتك المفضلة قديما وحديثا أبيض وأسود وألوان جيل قديم وجيل جديد ولكن هناك نجمة واحدة استطاعت أن تكون نجمة كل جيل أنها ليست جميلة الجميلات ولا أفضل ممثلة فى تاريخ السينما المصرية ولكنها من أبسط وأرق وأطيب ملامح وموهبة وحضور.

بينها وبين الجمهور أجمل قصة حب لا تنتهي بمرور الزمن قادرة على إقناعك في كل دور تقدمه.. هي ليست نجمة سينما وتلفزيون كغيرها بل تخطت هذا لتكون واحدة ضمن أفراد كل بيت في مصر.. اسمها وحده يغني عن أي لقب.

نتيجة بحث الصور عن يسرا

يسرا.. سيفين محمد حافظ نسيم، بدأت حياتها الفنية في أواخر السبعينات فتحمست لها النجمة نجوي فؤاد لتقدمها في فيلم من إنتاج نجوي فؤاد نفسها وبطولة الوجه الجديد يسرا «ألف بوسة وبوسة» مع حسين فهمي، والمخرج محمد عبد العزيز، وفي نفس الوقت قدمها السينمائي الكبير عبد الحليم نصر في فيلم «قصر في الهواء» مع مصطفى فهمي، عام 1977، ومن هنا كانت انطلاقة يسرا التي بدأت كبيرة وقوية، وكما لو أن السينما المصرية تنتظر قدومها ليتسابق عليها كبار نجوم الشاشة لتشاركهم البطولة.

نتيجة بحث الصور عن يسرا

سرعان ما قدمت مع نور الشريف فيلم بطولتها «فتاة تبحث عن الحب، وابتسامة واحدة تكفي»، ثم مع عادل إمام في أول أفلامها معه فيلم «شباب يرقص فوق النار»، ثم مع محمود عبد العزيز في فيلم «شيطان الجزيرة»، ومع المخرج الكبير بركات في فيلم «عشاق تحت العشرين»، ومع المخرج الكبير حسن الإمام في فيلم «الجنة تحت قدميها».

هكذا بدأت يسرا كبيرة مع الكبار تخطو بخطوات ثابتة قوية، وفي أقل من خمس سنوات استطاعت يسرا أن تكون إحدى نجمات السينما المصرية، وتأكدت شهرتها ونجوميتها بعد اشتراكها مع رشدي أباظة في فيلمي «دائرة الشك، وبياضة» عام 1980، وأحبها رشدي أباظة حبا جديدا في حياته وكانت آخر قصة حب في حياة ساحر النساء ودونجوان الشاشة رشدي أباظة، ولكن حال بينهما أشياء كثيرة لتتويج هذا الحب السن و المرض ثم الموت.

نتيجة بحث الصور عن يسرا

اثنان في حياة يسرا

عادل إمام

برغم نجاح عادل إمام مع جميع نجمات السينما اللاتي اشتركن معه إلا أن يسرا تعد هي أهم وأميز وأنجح من وقفت مع عادل إمام، بداية من فيلم «شباب يرقص فوق النار» عام 1978 وفيلم «أذكياء لكن أغبياء» مرورا بفيلم «ليلة شتاء دافئة» والتي حصلت فيه علي أول جائزة في حياتها حتي قدمت مع عادل إمام ما يزيد على 15 فيلما من أهمها «الإنسان يعيش مرة واحدة، والأفوكاتو، وكركون في الشارع، والمولد، وعلي باب الوزير، والإرهاب والكباب، والمنسي، وطيور الظلام»، ويعد هذا الثنائي هو آخر أهم ثنائي فني في تاريخ السينما المصرية.

نتيجة بحث الصور عن يسرا

حيث أحب الجمهور رؤية عادل إمام مع يسرا عن غيرها من النجمات وبالفعل لم يفشل فيلما من هذه الأفلام بل أيضا كان نجاح هذ الأفلام مدويا وكان آخر تعاون فني بينهما ظهور خاص ليسرا في مسلسل عادل إمام «عوالم خفية»، وقال عنها عادل إمام «الناس بتحبني أكتر وأنا مع يسرا».

نتيجة بحث الصور عن يسرا

يوسف شاهين

كان أول تعاون بينهما في فيلم «حدوتة مصرية»، عام 1982، ونجحت يسرا في سينما يوسف شاهين، حتي أصبحت النجمة الثانية في أفلام يوسف شاهين، بعد فاتن حمامة، من حيث عدد الأفلام التي أخرجها يوسف شاهين، فقد أخرج لفاتن حمامة 6 أفلام ثم يسرا 4 أفلام «حدوتة مصرية، وإسكندرية كمان وكمان، والمهاجر، وإسكندرية نيويورك».

نتيجة بحث الصور عن يسرا

إلي جانب بطولتها لفيلم «مرسيدس»، لتلميذ يوسف شاهين، المخرج يسري نصرالله، وكان هذا الفيلم من إنتاج يوسف شاهين، الذي قال عن يسرا «معجونة بالفن والحب»

يسراهي الفنانة الوحيدة من أبناء جيلها التي حظت بيوسف شاهين، كمخرج ومنتج في خمسة أفلام، وقدمت ثنائي فني مع العبقري أحمد زكي، في أفلام «درب الهوى، ونزوة، والراعي، والنساء، وامرأة واحدة لا تكفي، والبداية»، وكانت ترتبط به فنيا وإنسانيا حتي في مرضه لم تفارقه وكان لموته صدمة كبيرة لها.

نتيجة بحث الصور عن يسرا

وقفت يسرا أمام العمالقة في آخر أفلامهم، مع شادية في فيلم «لا تسألني من أنا»، آخر أفلام شادية عام 1984 في دور بنتها بعد اختيار شادية لها بل وظلت تحتفظ بعلاقة حب ومودة بينهما مع سعاد حسني، في فيلمي «الجوع، والراعي والنساء»، آخر أفلام سعاد حسني، وكانت أقرب فنانة لسعاد حسني في هذه الفترة مع نادية لطفي، في فيلم «منزل العائلة المسمومة» عام 1986 مع المخرج الكبير صلاح أبو سيف، في فيلم «البداية» عام 1986 وهو أحد أجرأ أفلام السينما المصرية علي الإطلاق لما فيه من إسقاط سياسي اجتماعي مع النجم العالمي عمر الشريف، في فيلم «ضحك ولعب وجد وحب»، وكان معهم عمرو دياب.

نتيجة بحث الصور عن يسرا

بل وارتبطت مع عمر الشريف، في حملة إعلانية لإحدى شركات السيراميك، وكان هذا الإعلان له شهرة واسعة بسبب عمر الشريف، ويسرا، بل وشجع الكثير من كبار نجوم الشاشة علي خوض تجربة الإعلان التجاري بشكل فني.

وقفت مع الكبار مثل محمود ياسين، في أفلام «الثأر، والجلسة سرية»، ونور الشريف في أفلام «الصعاليك، وعيش الغراب، وأرازق يا دنيا، ودم الغزال»، وحسين فهمي في أفلام «قبل الوداع، واللعيبة»، وعزت العلايلي، في أفلام «صرخة ندم، وبستان الدم».

نتيجة بحث الصور عن يسرا

قدمت يسرا، اثنان من أهم أفلام الرعب في تاريخ السينما المصرية فيلم «الإنس والجن»، مع عادل إمام، عام 1985 ثم فيلم «التعويذة»، مع محمود ياسين، عام 1987، وقدمت في التليفزيون مسلسلات تعد علامات في تاريخ الدراما العربية من أهمها مسلسل «الشاهد الوحيد»، مع فريد شوقي، ومسلسل «سيدة الفندق»، مع كمال الشناوي، وأحمد مظهر، ومسلسل «رأفت الهجان»، مع محمود عبد العزيز، وهو أحد أهم مسلسلات الدراما العربية علي الإطلاق، ثم مسلسلات «حياة الجوهري، وقضية رأي عام، وفي أيد أمينة، وأين قلبي، وملك روحي»، حتي آخر أعمالها الدرامية «لدينا أقوال أخرى»، الذي أثار جدلا كبيرا قبل عرضه وبعد عرضه.

نتيجة بحث الصور عن يسرا

كما قدمت في المسرح، تجارب بسيطة لكنها تحسب لها «بداية ونهاية، وكعب عالي، ولما بابا ينام»، مع علاء ولي الدين، التي جمعت بينهما صداقة فنية وإنسانية وكان لموته فاجعه لها وقامت بعمل صدقة جارية على روحه.. لم تقتصر موهبة يسرا على التمثيل فقط بل وصلت للغناء فقدمت أكثر من ألبوم غنائي من أشهر ما غنت «الحب»، ودويتو مع حسين الإمام، وآخر ما غنت أغنية «3 دقات»، العام الماضي، والتي حققت أكثر من 90 مليون مشاهدة، ونالت يسرا، العديد من الجوائز الدولية والتكريمات من مختلف أنحاء العالم.

نتيجة بحث الصور عن يسرا

سفيرة للنوايا الحسنة

اختيرت في العام 2006، كسفيرة للنوايا الحسنة، من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وذلك في احتفال أقيم في حديقة الأزهر بالقاهرة، من جهتها، أكدت مديرة المكتب الإقليمي للدول العربية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أن اختيارها جاء لشهرتها الواسعة في الوطن العربي واهتمامها الواسع بالمهمشين والمرأة ورحلتها الفنية الطويلة.

قدمت خلالها أدوارا متنوعة عن القضايا السياسية والاجتماعية والإنسانية من خلال السينما والتليفزيون ومشاركتها للعديد من الجمعيات الأهلية في نشاطاتهم الاجتماعية، كان آخر تكريم لها هو إطلاق اسمها علي أحد أهم شوارع مدينة الجونة «شارع يسرا»، وهي الرئيس الشرفي لمهرجان الجونة السينمائي الدولي.

نتيجة بحث الصور عن يسرا

تعد يسرا، أحد أهم نجمات الشاشة العربية، لما قدمته من أعمال فنية ذات قيمة ومضمون، أيضا يسرا ليست الأهم فقط، بل الأقرب لقلوب الجماهير بصفة عامة، وتتمتع بقلب نقي مع كل زملائها في الوسط الفني، فلا تشعر أنها صديقة لأحد بعينه لما تتمتع به من علاقات حميمة مع الكل ولم نسمع يوما أي خلاف أيا كان مع أحد من زملائها في الوسط الفني، وهذا ما أكدته كل من ليلي علوي، وإلهام شاهين، ونبيلة عبيد، ولبلبة، وإيناس الدغيدي، وهالة صدقي، وشيرين رضا، ومن قبلهم عادل إمام، ونور الشريف، وأحمد زكي، ومحمود عبد العزيز.

في النهاية، تبقى يسرا، محبوبة الجماهير التي لم تهتم إلا بحب الجماهير لها فقط ليس إلا وقد تحقق هذا الحب الذي هو أكبر وأهم من الألقاب التجارية الزائلة والجوائز والتكريمات.