رئيس التحرير: محمد السعدني

السُلطة
قطن وشاش

لماذا صحة النساء أسوأ من الرجال في السن المتقدمة؟

منذ 1 شهر

أفاد بحث جديد بأن الجينات التي تعمل في آخر العمر يمكن أن تفسر سبب أن صحة النساء تكون واهنة أكثر من الرجال في السن المتقدمة.

ولطالما تساءل العلماء حول سبب أن النساء من كبار السن أقل صحة من الرجال، بالوضع في الاعتبار أن احتمال وفاة الرجال في أي عمر يكون أكثر من النساء.

والإجابة، بحسب علماء جامعة إكزتر، هي الجينيات التي تفيد جنسا وتضر بالآخر.

واستخدم الباحثون النماذج الرياضية والبيانات التجريبية على الذباب لإظهار أن مثل هذه الجينات يمكن أن تنتشر بسهولة إذا أتت مفعولها بعد توقف الإناث عن الإنجاب.

وقال البروفيسور ديفيد هوسكن من جامعة إكستور: "الجينات المشتركة تربط الجنسين معا في صراع تطور عنيف"، بحسب موقع "ساينس ديلي" المعني بشؤون العلم .

وأضاف: "تحاول عملية الإنتقاء دفع الإناث والذكور في اتجاهات مختلفة ولكن الجينوم (المجموع الوراثي) المشترك يعني أن كل جنس سيوقف الآخر من الوصول لأفضل نقطة له".

واستطرد: "إلا أنه بعدما تصل النساء لمرحلة انقطاع الحيض ل لم تعد قادرة على الانجاب لتمرير جيناتها ما يعني أن الإنتقاء (وهو الانجاب) لدى الإناث يضعف بشدة".

وقال الأستاذ هوسكن إنه من المهم ملاحظة أن البقاء على قيد الحياة والصحة أمران مختلفان، وأن تراكم جينات الذكور المفيدة في السن المتقدمة يعتمد على قدرة الذكور على الاستمرار في الإنجاب بعد فترة انقطاع الحيض لدى النساء.

ودعمت البيانات التجريبية بشأن الذباب نتائج النماذج الرياضية على البشر، نظرا لأن الجينات التي كانت أفضل في قدرة الذكور على الانجاب في العمر المتقدم تكون أسوأ بالنسبة للإناث.