رئيس التحرير: محمد السعدني

السُلطة
نوستالجيا

3 رياضيين في الملعب السياسي.. «بيبو» الأكثر شعبية و«أبو زيد» لاعب بدرجة وزير

منذ 1 اسبوع

أيكونات في عقل وقلب المواطن المصري.. ظلو دائماً يشجعهم ويرى في نجاحهم نفسة وأحلامة، لتتحقق مقولة إن كرة القدم لغة عالمية تجمع بين جميع البشر، فما بالنا بابناء الوطن الواحد.

وفي دائرة العشق، حمل الكثيرين الحب والمودة لنجوم صنعهم المستطيل الأخضر، فصنعوا الفرق في ملعب السياسية، وخلال السطور التالية يرصد موقع «السُلطة» أبرز اللاعبين الذين جمعو بين مجال الرياضة والسياسة. 

 

«بيبو» الكرة المصرية

وبداية مع نجم مصر والنادي الأهلي «بيبو» الكرة المصرية، ورئيس العملاق الأحمر محمود الخطيب؛ الذي انضم إلي الفريق سنة عام 1971، وخاض العديد والعديد من التحديات محققاً للألقاب.

فالشاب، المحب لناديه، قرر أن يترشح على عضوية مجلس إدارته بعد عام من الاعتزال، ثم قرر في المرة التالية، الابتعاد قليلًا حتى يفسح المجال لغيره، قبل أن يكلفه «المايسترو» صالح سليم، بالعودة لمجلس إدارة الأهلي ضمن قائمته عام 2000، لتبدأ مرحلة أخرى من حياته عنوانها: «بيبو إداريًا».

لا عجب أن يرتقي عضو مجلس الإدارة الناجح ليصبح أمينًا لصندوق النادي لمدة عامين، ثم يزداد نجاحه عندما يتم انتخابه نائبًا لرئيس مجلس إدارة الأهلي عام 2004.

ثم يتولي بعد ذلك رئاسة النادي الأهلي في يوم مشهود حضر فيه 35 ألف مشجع للخطيب من أعضاء الجمعية العمومية لليعلنون تنصيب «بيبو» رئيسا لمجلس العملاق الأحمر

 

مجدي عبد الغني 

مجدي عبد الغني أو «البلدوزر»، كان لاعب خط وسط سابق بالنادي الأهلي في حقبة الثمانينات «الجيل الذهبي»، وقد ساهم في تحقيق العديد من البطولات المحلية والأفريقية مع النادي الأهلي والمنتخب المصري وسجل العديد من الأهداف، وكان أشهر هدف له هدف مصر الوحيد بكأس العالم سنة 1990 في إيطاليا.

وطبق مجدي عبد الغني مقولة أن الحياة تبدأ بعد الاعتزال، فواصل مسيرته مع كرة القدم في عضوية مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم لـ 3 دورات، كما يتولى رئاسة مجلس إدارة الجمعية المصرية للاعبي كرة القدم المحترفين، ويحظى بعضوية مجلس إدارة القسم الأفريقي بالاتحاد الدولي للاعبين المحترفين.

 

طاهر أبو زيد

يعد طاهر أبو زيد أو «مارادونا النيل»، كما كانوا يلقبونه داخل المستطيل الأخضر، من أبرز الرياضيين البارزين داخل الملعب السياسي، حيث وصل إلى منصب وزير الرياضة في عهد حكومة الدكتور حازم الببلاوي، وعلى الرغم من إقالة الحكومة بعد ذلك، إلا أنه لم يعتزل العمل السياسي بل استمر واتجه إلى قبة البرلمان.

نجح «مارادونا النيل»، في انتخابات مجلس النواب الأخيرة عن دائرة الساحل بالقاهرة، كمرشح عن قائمة في حب مصر، التي تحولت بعد ذلك إلى ائتلاف دعم مصر «ائتلاف الأغلبية داخل البرلمان"، تولى فيه أبو زيد منصب الأمين العام ثم نائب رئيس الائتلاف.