رئيس التحرير: محمد السعدني

السُلطة
تقارير

تفاصيل الأزمة المالية التي تحاصر مصانع الغزل والنسيج بالقليوبية

منذ 1 اسبوع

لم يشفع تاريخ مدينة شبرا الخيمة أمام المسئولين باعتبارها إحدى قلاع صناعة الغزل والنسيج بعد مدينة المحلة الكبرى بل تركوها تواجه شبح الإهمال والإغلاق المبكر على مدار السنوات الماضية بسبب الظروف الاقتصادية حيث قام بعض أصحاب ورش ومصانع الغزل والنسيج بغلقها وتسريح العمال بها بسبب تعثرهم ماديا.

كما تحولت منطقة المصانع والورش المغلقة إلى مقالب للقمامة ومرتعا للكلاب الضالة مما تسبب فى انتشار الأمراض بين الأهالي و أطفال المدارس الذين يسيرون بجوار هذه التلال من القمامة والمخلفات فضلا عن سوء شكل المظهر الحضارى للمنطقة والبعض الآخر تعرض للحريق بسبب عدم مطابقته المواصفات اشتراطات الحماية المدنية.

من جانبهم أكد عدد من رجال الأعمال والصناعة والمستثمرين بالقليوبية خلال لقائهم مع المحافظ أن مدينة شبرا الخيمة كانت تعد من القلاع الصناعية العملاقة في مصر ونأمل في عودتها وتذليل كافة العقبات التي تواجه رجال الأعمال والمستثمرين.

وأشاروا إلى أن مدينة شبرا الخيمة يوجد بها حاليا 375 مصنعا للنسيج يصارعون من أجل البقاء بعد أن تسببت الأزمات في غلق ما يزيد على 825 مصنعا على مدار السنوات الماضية بسبب ارتفاع أسعار المواد الخام وارتفاع أسعار الطاقة بالاضافة ندرة العمالة المدربة فالعمال اتجهوا للعمل على مركبات الـ"توك توك" وتركوا المهنة مطالبين الحكومة بتشكيل لجنة عليا لمتابعة تلك الصناعة لإحيائها وأن يكون هناك متابعة مستمرة من مجلس الوزراء لأنها تعد صناعة قومية مثلها مثل الغذاء.

من جانبه قال محمد عبدالهادى أحد المواطنين، إن منطقة شارع الغزل والنسيج بشبرا الخيمة خاصة فى الشارع الموازى لطريق بيجام تحولت من منطقة الصناعة إلى خرابة حيث تراكمت أكوام القمامة التى تملأ شوارع المنطقة مما أدى إلى إصابة العديد منهم بالأمراض الصدرية فضلا عن المظهر السيئ والغير حضاري مؤكدا أن المنطقة كانت من قبل عبارة عن مصنع وخلية نحل من العاملين فى قطاع الغزل والنسيج.

وأضاف جبرى محمد عامل نسيج إن أسعار الخامات زادت مؤخرا ومنها الصبغات والطباعة ونسيج الفتلة مشيرا الى أن أكثر من 30% من العمالة فى مصر يمتهنون صناعة الغزل والنسيج وللأسف أغلبهم الآن يعانى من البطالة بسبب غلق بعض الورش والمصانع وانخفاض الطاقة الإنتاجية اليومية والأجر والبعض الآخر اتجه إلى العمل فى مهن أخرى.

وأشار الى أن مدينة شبرا الخيمة كانت قلعة صناعة الغزل والنسيج ولكن بسبب الظروف الاخيرة انخفضت هذه المصانع تدريجيا بسبب قيام بعض أصحاب المصانع بالعمل فى تجارة الأراضى كوسيلة للثراء السريع والبعض الآخر تراكمت عليه الديون بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة وحالة الكساد التى أصابت إنتاجه مما جعله مجبرا للبيع لسداد ديونه.

من جانبه أكد الدكتور علاء عبد الحليم مرزوق محافظ القليوبية أن مدينة شبرا الخيمة كانت تمثل قلعة صناعة الغزل والنسيج بالمحافظة ومحافظات الدلتا.

وأشار إلى أنه سيتم العمل خلال الفترة المقبلة على وضع خطة ودراسة علمية لاسترجاع واحياء هذه الصناعة العظيمة من جديد فضلا عن تشكيل لجنة لبحث المصانع التي تعرضت لحريق الأسبوع الماضي لإعادة تشغيلها.

وأكد المحافظ أن نجاح المحافظة فى ملف الاستثمار هو نجاح وخير لمصر بأكملها وهذا ما نسعى إليه وتحقيقه، كما نسعى أيضا لحل وتذليل أى عقبة تواجه الاستثمار والمستثمرين بالمحافظة،حيث تسعى الدولة لتخصيص الأراضى للمستثمرين بأسعار مخفضة لتشجيعهم.

وأضاف أنه طالب بسرعة عمل دراسة جدوى لإنشاء منطقة خاصة بصناعة النسيج بمنطقة عرب العليقات بمركز الخانكة حفاظا على مستقبل أسر العاملين بمصانع النسيج وسرعة الانتهاء منها لإعادة تلك المصانع للعمل مرة أخرى وذلك في إطار توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي لإحداث طفرة تنموية ثورة صناعية وتعمل على إحياء الريادة المصرية في عدد من المجالات بينها الغزل والنسيج، وتوفير فرص عمل للشباب.

وكانت مدينة شبرا الخيمة قد شهدت نشوب حريق في أحد المصانع للنسيج بشارع خلف جامع الهوانم بشبرا الخيمة وامتد الحريق إلى 4 مصانع أخرى.