رئيس التحرير: محمد السعدني

السُلطة
حوادث

وش إجرام.. قصة إمبراطور الكوكايين وتهريب الفلفل

منذ 6 يوم

كشفت المحاكمة التي يخضع لها زعيم إحدى أكبر عصابات تهريب المخدرات في العالم خواكين «إل تشابو» جوسمان، في الولايات المتحدة طرقه المبتكرة في تهريب الكوكايين.

نشرت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية، بعضا من طرق «إل تشابو»، الخاصة التي نقل بها المخدرات إلى خارج المكسيك عن طريق معلبات الفلفل.

وقاد إل تشابو عصابة سينالوا، ليشرف على عمليات لتهريب الكوكايين والهيروين والميثامفيتامين ربما تكون الأكبر من نوعها في العالم.

كما كان عنصرا رئيسا في حرب المكسيك المستمرة منذ نحو عشر سنوات على المخدرات، وأودت بحياة أكثر من 100 ألف شخص.

في أوائل التسعينيات، قام غوسمان بتهريب الكوكايين عبر حدود مدينة تيخوانا المكسيكية إلى لوس أنجلوس الأميركية داخل معلبات فلفل حار، وفقا لشهادة ميغيل أنجيل مارتينيز، وهو عضو قديم في عصابة غوسمان.

يقول العضو القديم إن إمبراطور المخدرات أشرف على إحكام إغلاق المعلبات بمستودعات في المكسيك، ووضع عليها ملصقات شبيهة تماما بتلك التي تنتجها شركة "الفلفل الحار".

 

 

 

ولكي يجعل المعلبات تبدو وكأنها تحوي فلفلا حارا فعلا عندما يقوم المفتشون برجها، كان عمال إل تشابو يضعون بداخلها حصى لتحاكي صوت الماء ووزنه.

وقال مارتينيز إن العمال غالبا ما يتعاطون نسبة عالية من الكوكايين أثناء التعليب لأن ضغط المخدر في العلبة يجعل رذاذه ينتشر في الهواء.

وشهد مارتينيز بأن العصابة توقفت عن استخدام هذه الطريقة عام 1993، بعد أن أوقفت الشرطة المكسيكية شاحنة محملة بسبعة أطنان من الكوكايين معبأة داخل علب الفلفل الحار.